أهمية تنمية القدرات في المنطقة العربية | Land Portal

تُعرَّف تنمية القدرات بأنها "العملية التي يحصل من خلالها الأفراد والمنظمات والمجتمعات على القدرات و العمل على  تقويتها والحفاظ عليها لوضع أهداف التنمية الخاصة بهم وتحقيقها بمرور الوقت" منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (2006).

 

تعد تنمية القدرات أمرًا مهمًا للغاية في المنطقة العربية لنضمن أن إدارة الأراضي و مواردها  تتماشى مع تحديات العصر الحالي،

بالاضافة الى إنشاء قطاع أراضي يعمل بشكل جيد. مع ذلك ، تنمية القدرات وحدها لا يمكن أن تعزز إدارة الأراضي ; مراجعة الأطر القانونية والمؤسسية ، وتحسين البنية التحتية لإدارة الأراضي هي تدخلات ضرورية.إذ  يمكن تنفيذ مسارات العمل المختلفة هذه بالتوازي على المستوى القطري ، عندما يكون السياق ملائمًا للتغيير وعند توفر بيئة تسمح بتنفيذ تغييرات أعمق.

 

ومع ذلك ، فإن تنمية القدرات هي نوع من التدخل الملائم  لمعظم السياقات ، طالما أنها تعتمد على المعرفة والقدرات والموارد البشرية الموجودة بالفعل مما  يجعلها نقطة تدخل  قيّمة ومهمة في قطاع الأراضي في المنطقة العربية.في UN-Habitat، عند تصميم تقييمات القدرات وتدخلات تنمية القدرات في قطاع الأراضي ، فإننا نبحث عن  أصحاب المصلحة المختلفين و نستهدف تعزيز القدرات.ليس من الممكن دائمًا التدخل على جميع المستويات ، مع وجود الإطار الزمني والموارد المتاحة للتدخل في أي سياق معين. ومع ذلك ، من المهم وضع جميع هذه المستويات في نظر الاعتبار لفهم القدرات التي يحتاجها الأفراد للتأكد من أنهم يضيفون قيمة إلى طريقة عمل مؤسساتهم ، وبالتالي ،  معرفة ما هي القدرات والخصائص التي تحتاجها مؤسسات قطاع الأراضي لضمان تحقيقها للتغيير بشكل ايجابي على مستوى المجتمع ككل أو البيئة القابلة  للتغيير.

على سبيل المثال ، لا تحتاج سجلات الأراضي إلى أن تكون ميسورة التكلفة ومحدثة و تعمل  بشكل جيد فحسب ، بل تحتاج أيضًا إلى إنتاج وإتاحة المعلومات المتعلقة بالأراضي لمختلف الوزارات والسلطات المحلية. حيث يضمن ذلك قدرة صانعي القرار على اتخاذ قرارات فعالة  وقابلة للتنفيذ. ومع ذلك ، لسوء الحظ ، عند تصميم تدخلات تنمية القدرات لقطاع الأراضي ، لا يمكننا اتباع نهج شامل وغالبًا ما يتعين علينا اختيار بعض نقاط التدخل الاستراتيجية ، اعتمادًا على اهتمام وتفضيل النظراء الوطنيين و قد يختلف الاختيار من حالة إلى أخرى ومن بلد إلى آخر. ومع ذلك ، هناك بعض العناصر المشتركة في كل سياق في المنطقة (وخارجها)  :

 

الحاجة إلى تمثيل شامل ومتوازن حسب العمر والجنس من مختلف أعضاء المجتمع في القوى العاملة في قطاع الأراضي ؛ الحاجة إلى التحول نحو نهج إدارة الأراضي الملائمة للغرض ؛ وتحسين طريقة معالجة الخلافات والنزاعات على الأراضي وحلها ، يجب أن تكون هذه من بين أولويات كل تدخل لتنمية القدرات في المنطقة.

في الدول العربية ، يمكننا أن نرى أن العديد من المؤسسات العامة والخاصة المتميزة ، والإدارات الحكومية ، والمنظمات المهنية ، ومعاهد البحث ، والجامعات لديها خلفية متينة عن القضايا المتعلقة بالأرض  مما يسمح لها بلعب دور رئيسي في تنمية القدرات.

إذ حققت بعض البلدان في المنطقة تقدمًا كبيرًا في تخصصات وتقنيات محددة في إدارة الأراضي ، بينما أحرز البعض الآخر تقدمًا كبيرًا في تسجيل الأراضي وإدارة الأراضي ، أو في الجيوماتكس ورسم الخرائط على سبيل المثال. ومع ذلك ، هناك حاجة لضمان توفر القدرات المهنية الجيدة بأعداد كافية في جميع أنحاء المنطقة و ضمان توزيعها  بشكل جيد داخل البلدان.

و يجب ايضا استكمال القدرات التقنية بقدرات تحليلية وإستراتيجية ، وكفاءات شخصية ، مثل توجيه العميل ، والتواصل ، وحل المشكلات. علاوة على ذلك ، هناك حاجة للتأكد من أن المكونات المختلفة لنظام إدارة الأراضي - والمهنيين الذين يعملون فيها -  هم أكثر قدرة على العمل معًا واستكمال معرفة وخبرات بعضهم البعض. هذا وحده سيسمح لقطاع الأراضي بالعمل بشكل أفضل والتغلب على العديد من التحديات المتجددة  التي تواجهها المنطقة.

 

 

لفت مؤتمرالعربيللأراضي انتباه العديد من الجهات العاملة  في قطاع الأراضي في المنطقة. وهي خطوة مهمة لخلق بيئة مواتية لإدارة الأراضي وإصلاحات إدارة الأراضي. حيث تتصدر العديد من مؤسسات قطاع الأراضي تنظيم الجلسات وتقديم الأوراق البحثية لعرضها في المؤتمر. يمثل المؤتمر فرصة للعديد من الجهات الفاعلة للمشاركة بفعالية في النقاش حول الأراضي وتقديم معلوماتها إلى مجموعة واسعة من الخبراء. أخيرًا ،و في الحدث نفسه ، سيتمكن أكثر من ستمائة مشارك من الحضور والمشاركة في ثلاثين جلسة المؤلفة  للمؤتمر -على الانترنت وشخصيًا  ، مما يعزز شبكاتهم الشخصية والمهنية. 

بلا شك ، هذه كلها عناصر تساهم بشكل كبير في خلق أرضية خصبة للتغيير الإيجابي في قطاع إدارة الأراضي.

يفخر UN-Habitatبأنه قام بتنسيق مثل هذا الحدث بالتعاون  مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات المدنية في مصر ، والبنك الدولي ، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي ، و (NELGA) ، ومنظمة الأغذية والزراعة ، و UNCCDالتحالف الدولي للأراضي ، و UTI، وغيرها الكثير

Compartilhe esta página